فنيات اعداد الجذاذات Salem Talhout حسب الطبعات الجديدة للمقررات






















فنيات اعداد الجذاذات  Salem Talhout   حسب 
الطبعات الجديدة للمقررات 
تحية لاساتذة الغد

تتقاطر علي اسئلة من اساتذة الغد حول اعداد الجذاذات، واذ يخجلني هذا الاستعداد الكبير والتعطش المتدفق والهيام غير المتناهي اتجاه المهنة والتقدير العظيم للمسؤولية... ونظرا للحاجة الملحة، فانني اضع بعض المبادئ الاولية رهن هذه الفئة الطيبة، داعيا اياها الى التريث لاقتصاد الجهود الطيبة، وترشيد القدرات الرائعة.


وقصد النجاح في مهمة اعداد الجذاذة يستحسن:

ـ الاستعداد العام على مستوى المطالعة في التخصص، وضبط اهم مضامين المجزوءات خصوصا التخطيط والتدبير والتقويم وعلوم التربية...

ـ التريث حتى تسلم التعيين النهائي بمؤسسة العمل

ـ عدم التسرع في اعداد الجذاذة حتى تسلم استعمال زمن نهائي

ـ التعرف اولا على المستويات والاقسام المسندة تدريسها

ـ الحرض على تسلم لائحة بعناوين المقررات المعتمدة رسميا في المؤسسة (تتغير بين الحين والحين)

ـ الانتباه الى ضرورة اعتماد الطبعات الجديدة للمقررات؛ لان الدعامات والمضامين قد يقع فيها تغيير جزئي او تزال او تضاف وحدات، وقد تقع مراجعة شاملة (التربية الاسلامية نموذجا) ينعكس على الجذاذة

ـ الاطلاع على مكونات العدة والعتاد المتاح بالمختبرات والمخادع، واخذ بعين الاعتبار وسائل العمل المخبري وادوات التجارب واستحضارها اثناء اعداد الجذاذة

ـ اخذ بعين الاعتبار برمجة العتاد المشترك ( الحواسيب، الداتشاو، الخرائط، عدة التجارب....) اثناء اعداد الجذاذة.

ـ الجذاذة مهما كانت رائعة، فانها اسوأ من جذاذة استحضرت الواقع الحقيقي مهما كانت سئية

ـ تفادي نهائي لاعداد جذاذة من مقررات غير معتمدة في المؤسسة

ـ لا داعي للتخوف والهلع والهرع الى نسخ اكوام جذاذات السابقين (قد لا تفيد)، فاعداد الجذاذة امر سهل، مجرد ان تنجز النماذج الاولى، تصبح العملية يسيرة جدا.

ـ التدرج في اعداد الجذاذات وتجنب اعدادها دفعة واحدة، وذلك حتى يتمكن الاستاذ من اخذ بعين الاعتبار مستويات المتعلمين واستحضار حاجيات فئاتهم التي لا يظهر غالبها الا بعد اسابيع من عملية التدريس.

ـ يمنع على الاستاذ تغيير المقررات المعتمدة بالمؤسسة تحت اية ذريعة

ـ ليس من حق الاستاذ التصرف في عناوين الوحدات ولا تغيير ترتيبها اثناء الانجاز

ملحوظة:

بعد الدخول المدرسي، وتسلم القسم، والتعرف على المقررات المعتمدة، يمكن التعاون مع زملاء في المؤسسة او المديرية او على مستوى مجموعات التواصل الاجتماعي في تبادل الجذاذات دون بذل جهود مكرورة.

لكن من الضروري التدخل في اي منتوج والنظر في صوابيته، فليست كل جذاذة معدة ولو من قبل قيدوم في التخصص تسلم من ابداء ملاحظات.

بكم نفتخر

مع اطيب المنى

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة 2013 | أعلن معنا | يوسف ادعبد االله | خريطة الموقع | سياسة الخصوصية