المدينة والمحيط الطبيعي: تأثير متبادل حالة دراسية لمدينة بسكرة. الجزائر *بشارة سمير–طالب دكتوراه ل م د تخصص مدن ومحيط- معهد تسيير التقنيات الحضرية جامعة العربي بن مهيدي أم البواقي. الجزائر. مخبر المصادر الطبيعية وتهيئة الأوساط الحساسة(LRNAMS) أم البواقي. أ.د عداد محمد الشريف-أستاذ التعليم العالي- عميد كلية علوم الأرض والهندسة المعمارية. جامعة العربي بن مهيدي أم البواقي. الجزائر. مخبر المصادر الطبيعية وتهيئة الأوساط الحساسة(LRNAMS) .










المدينة والمحيط الطبيعي: تأثير متبادل   حالة دراسية لمدينة بسكرة. الجزائر   *بشارة سمير–طالب دكتوراه ل م د تخصص مدن ومحيط-  معهد تسيير التقنيات الحضرية جامعة العربي بن مهيدي أم البواقي. الجزائر.   مخبر المصادر الطبيعية وتهيئة الأوساط الحساسة(LRNAMS) أم البواقي. أ.د عداد محمد الشريف-أستاذ التعليم العالي- عميد كلية علوم الأرض والهندسة المعمارية. جامعة العربي بن مهيدي أم البواقي. الجزائر. مخبر المصادر الطبيعية وتهيئة الأوساط الحساسة(LRNAMS) . 

البريد الالكتروني: samirgtu@hotmail.fr

الملخص 
إن المدينة ومحيطها الطبيعي يشكلان ثنائيا لا يمكن الفصل بينهما، تربطها علاقة تأثير متبادل، حيث أن المحيط يحدد نوع عمليات التخطيط و التهيئة المجالية و في التحولات التي تعرفها المدينة ، و يفرض نوع النشاط و الوظيفة المناسبة للمدينة التي يحتويها، و بالمقابل فإن المدينة تؤثر على المحيط الطبيعي من خلال استغلال المؤهلات والإمكانيات المتاحة للتطور و النمو و التوسع وجعلها لصالحه .لكن في حدود المعقول لأن المحيط حساس تجاه بعض التصرفات السلبية و إلا انتظر عواقب و خيمة في صورة تلويث المنابع المائية ،الاستهلاك اللاعقلاني لمصادر الطاقة ...الخ في ظل التطورات والتحولات الحاصلة في شتى المجالات. 
يتناول هذا البحث دراسة حالة مدينة بسكرة أكبر المدن الصحراوية الجزائرية والتي كانت في فترة سابقة مثالا رائعا لتوافق الانسان مع محيطه الطبيعي والذي يستمد قوته منه. ولكن مع التحولات العمرانية التي عرفتها المدينة أصبح نقطة ضعف يعاني من عدة مشاكل نتيجة السلوكيات السيئة سواء من طرف السكان أو من طرف السلطات المحلية. 
الكلمات المفتاحية: 
المدينة-المحيط الطبيعي-التحولات العمرانية-مدينة بسكرة-التأثير 


مقدمة 
تصنف مدينة بسكرة ضمن المدن ذات النشأة القديمة، تقريبا خلال الفترة الرومانية ومن الناحية الجغرافية فهي تنتمي إلى إقليم الصحراء الجزائية الشرقية المنخفضة وبالتحديد إقليم الزيبان، عرفت المدينة خلال تطورها لمجموعة من التحولات وضعت بصمة على عمرانها وذلك بفعل مجموعة من العوامل لعل أبرزها محيطها الحاضن لها. لكن هذا المحيط تأثر بهذه التحولات العمرانية وأصبح يعاني من عدة مشاكل. 
إشكالية الدراسة: كيف أثر المحيط الطبيعي في تشكيل صورة مدينة بسكرة؟ وكيف أثرت التحولات العمرانية على خصوصية محيطها الطبيعي؟ 
المناهج المتبعة: بغية الوصول الى نتائج اتبعنا في بحثا على المناهج التالية: 
المنهج المسحي، المنهج الاستقرائي، المنهج التاريخي. 

1-العلاقة بين المدينة والمحيط الطبيعي
1-1- تأثير المحيط الطبيعي على المدينة
الصورة رقم 01: مدينة الكاب (جنوب افريقيا): المحيط أعطى شكل خاص للمدينة[1]
1-2-تأثير المدينة عن المحيط الطبيعي
الصورة رقم 02: مدينة مكسيكو: تلوث جوي كبير [3]
2-تقديم مدينة بسكرة
الشكل رقم01: خريطة ثلاثية الأبعاد تبين موضع مدينة بسكرة (المقياس 1/200000)[4]
الجدول رقم 01: خصائص منطقة الدراسة (مدينة بسكرة)
3-تأثير المحيط الطبيعي في تشكيل صورة مدينة بسكرة
الشكل رقم 02: مقطع توضيحي يوضح حماية المجال المبني داخل الواحة من الاشعاع الشمسي في واحة بسكرة[5]
الشكل رقم 03: مقطع توضيحي يوضح حماية المجال المبني من الرياح في واحة بسكرة [6]
4-التحولات العمرانية التي عرفتها مدينة بسكرة
·تحولات الشكل الحضري: تمثلت في:
التحولات المجالية:
التحولات المورفولوجية:
·التحولات الوظيفية: تلخصت في:
التحولات الاجتماعية: تمثلت في:
الشكل رقم 04: مراحل التطور العمراني لمدينة بسكرة
5-تأثير التحولات العمرانية على المحيط الطبيعي
5-1-تبدل الخصائص المناخية المحلية
الصورة رقم 03: الاستعمال المفرط للمكيفات الهوائية في وسط المدينة
الصورة رقم 04: صورة لطريق رئيسي في المنطقة السكنية الحضرية الجديدة الشرقية
تعكش هشاشة الوضع للتعرض الدائم للرياح والعواصف الرملية(بسكرة)
الجدول رقم 02: مقارنة متوسط درجات الحرارة في منطقة بسكرة بين الفترة(1886-1891) والفترة(2006-2011)[7]
الجدول رقم 03: تغيرات درجات الحرارة في منطقة بسكرة بين الفترتين(1913-1938) و(1973-2003)[8]
الشكل 05: مقطع توضيحي يبين التركيبة العمرانية لمدينة بسكرة عقب الفترة الاستعمارية[9]
الصورة رقم 05: تشبع مركز مدينة بسكرة (البناء الكثيف) من شأنه زيادة درجة الحرارة























زيادة قابلية التعرض للمخاطر الكبرى
الجدول رقم 05: وضعية النفايات الصناعية في بعض الوحدات الصناعية في مدينة بسكرة[11]
5-3-تدهور ثروة النخيل
الصورة رقم 06: منظر عام لمدينة سنة 1952(الحقبة الاستعمارية)[12]
الصورة رقم 07: منظر عام لمدينة بسكرة من الجهة الغربية
الشكل رقم 06: صورة بالقمر الصناعي تبين التلاحم الحضري لمدينة بسكرة مع تحمعي شتمة و الحاجب
الجدول رقم 06: الاستهلاك المجالي لمدينة بسكرة عبر الزمن[13]
الشكل 07: صورة بالقمر الصناعي تبين تقلص بساتين النخيل التي لا تزال تقاوم التعمير(2016)
النتائج المتوصل اليها





المدينة والمحيط الطبيعي: تأثير متبادل   حالة دراسية لمدينة بسكرة. الجزائر   *بشارة سمير–طالب دكتوراه ل م د تخصص مدن ومحيط-  معهد تسيير التقنيات الحضرية جامعة العربي بن مهيدي أم البواقي. الجزائر.   مخبر المصادر الطبيعية وتهيئة الأوساط الحساسة(LRNAMS) أم البواقي. أ.د عداد محمد الشريف-أستاذ التعليم العالي- عميد كلية علوم الأرض والهندسة المعمارية. جامعة العربي بن مهيدي أم البواقي. الجزائر. مخبر المصادر الطبيعية وتهيئة الأوساط الحساسة(LRNAMS) .  PDF

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة 2013 | أعلن معنا | يوسف ادعبد االله | خريطة الموقع | سياسة الخصوصية