قراءة في كتاب دينامية المجال الواحي ورهان التنمية المستدامة


















السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، إخواني كيف حالكم، معكم الطالب عمر الوحماني، أريد نشر رابط لقراءة في كتاب "دينامية المجال الواحي في هذه المجموعة العلمية،
نتمنى لكم مزيدا من التألق في خدمة البحث الجغرافي،







 قراءة في كتاب "دينامية المجال الواحي ورهان التنمية المستدامة"

في إطار الأنشطة الموازية لليوم البيئي الذي نظمته ثانوية عبد الكريم الخطابي يوم 20 فبراير 2016 تحت شعار "جميعا من أجل تأهيل الفضاء البيئي للمؤسسة"، نظم النادي الثقافي التربوي للمؤسسة، بشراكة مع جمعية تضامن دادس للتنمية البشرية، قراءة في كتاب "دينامية المجال الواحي ورهان التنمية المستدامة" للباحث الجغرافي عمر الوحماني، قام بتسييرها، الأستاذ عبد الواحد أيت احميد، عضو بالمجلس الجماعي، والأستاذ عبد العزيز أيت الطالب مناقشا، والباحث سعيد خدوشي مناقشا، والتلميذة حفصة أيت حميد مقررة.

شكلت هذه الورشة، فرصة لاكتشاف قدرات أبناء الجنوب الشرقي، الذي لطالما سمي بالمغرب غير النافع، إذ قام مسير الندوة بالتعريف بالباحث "عمر الوحماني" الجدي والهادف، الذي أفرز كل قدراته في المجال العلمي بوصفه أهم الكتاب والباحثين في المجال الجغرافي.


رجوعا إلى الكتاب فإن بادرته، كانت بحث لنيل شهادة الماستر بالجغرافيا نوقشت يوم 15 فبراير 2014، بجامعة القاضي عياض مركش، إذ صال المناقشون وجالوا في طيات الكتاب فبينوا مواطن الجودة فيه وأهميته للمواطن الدادسي، حيث قام الأستاذ عبد العزيز أيت الطالب بدراسة عتبتية وأولية للكتاب من خلال قراءته للعنوان، الغلاف، ثم الفهرس، كما يرى أن ما جعل الباحث متوفقا في معالجة الإشكالية التي يتمحور عليها موضوع بحثه، هو توظيفه للمنهج التركيبي الشمولي، في إطار مقاربة نسقية، ساهمت في وصف وتحليل الدينامية المجالية التي عرفها المجال الواحي لدادس في مسيرته التاريخية، مبينا كيف نجح الباحث في إعطاء تشخيص للظاهرة، وتبيان مكامن الخلل الناتجة، وفي بلورته للتصورات والبدائل المقترحة لبلوغ التنمية المستدامة للمجال الواحي، غير انه لم يتوانى الأستاذ في تقديم بعض الملاحظات والانتقادات التي تعتري هذا العمل خصوصا فيما يتعلق بالجانب النظري في البحث.



فيما انتقل رئيس الجلسة لتقديم الكلمة للباحث الجغرافي والمتخصص في الكارطوغرافية (علم الخرائط) سعيد خدوشي، الذي ابتدأ كلمته بتعريف الجمهور بالسيد عمر الوحماني، وما يمتاز بها من خصال حميدة وتمكنه من منهاج علمي رصين، وأشار إلى أن ما يميز الباحث في تكوينه الأكاديمي، هو كونه مرجعي بالأساس، إذ لا يوظف أية وثيقة دون مرجع، كما قام بتقديمه بعض التعابير المحفزة في حقه، لينتقل بعدها بتقديم قراءة كارطوغرافية للكتاب، إذ بين كيفية تمكن الباحث من توظيفه للخرائط، كوسائل تقنية تساعد على فهم ودراسة الظاهرة المدروسة، غير أنه قام بتقديم بعض الملاحظات التي تعتري العمل الخرائطي خاصة فيما يخص المكونات الأساسية للخرائط (العنوان، الاتجاه، المقياس، ثم الرموز المستعملة...).




وفي نهاية اللقاء أعطيت الكلمة لصحاب الكتاب السيد عمر الوحماني الذي عزم بداية على تقديم شكره وتقديره لكل مسانديه ومدعميه في مسيرته العلمية، بدءأ من أفراد عائلته، وأطر تربوية وأصدقاء، كما انتقل إلى حيثيات اختياره لإشكالية بحثه، وتركيزه على حالة جماعة سوق الخميس دادس، والتي تتمحور حول "كيف يمكن تحقيق تنمية مستدامة في ظل الاختلالات المجالية والبيئية العميقة التي يعاني منها تراب جماعة سوق الخميس دادس" وفي الأخير بين مجموعة من النقاط المتعلقة بكتابه، شارحا منهج اشتغاله ومبينا مبتغاه من الكتاب وشارحا ما غمض على المتتبعين من محتويات الكتاب، وما جاء به من بدائل واستراتيجيات قد يكون من شأنها بلوغ تنمية مستدامة بالوسط الواحي.


المصدر :http://lemgoune.com/tarbiya/7930.html

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة 2013 | أعلن معنا | يوسف ادعبد االله | خريطة الموقع | سياسة الخصوصية