بحوث علمية حول تأطير التعمير في العالم القروي المغرب


يعتبر العالم القروي المحور الأساسي للبنية الترابية والاقتصادية للمغرب بالرغم من التمدن السريع الذي عرفته بلادنا خلال السنوات الأخيرة، إذ يشكل جزءا مهما من التراب الوطني تقطنه نسبة مهمة من ساكنة المغرب. ومهما كانت أهمية المؤهلات التي يزخر بها العالم القروي من تنوع في الثروات والمجالات الطبيعية والثقافات، فإن واقع الحال يكشف عن مجموعة من الاختلالات والإكراهات تتجلى بالخصوص في الهشاشة والعزلة والخصاص على مستوى التجهيزات والخدمات الأساسية ومرافق القرب الضرورية للعيش الكريم للساكنة… لذا، فإن تأهيل العالم القروي وتنميته وتوفير ظروف العيش الكريم لساكنته يكتسي أهمية بالغة لدى السلطات العمومية من خلال المقاربات والبرامج العملياتية المسطرة بالبرنامج الحكومي بصفة عامة وببرنامج تدخل هاته الوزارة بصفة خاصة، وذلك بالنظر للحاجيات الملحة التي تعرفها هاته المجالات باعتبارها الفضاءات الاستقطابية الأولى للهجرة ولكونها أحد أهم قواطر التنمية ببلادنا بالنظر لما تزخر به من مؤهلات. وينبغي التذكير في هذا الباب بأن التشريعات المعمول بها في ميدان التعمير سعت إلى وضع الآليات الكفيلة بتنظيم تطور هاته المجالات وتأطير حركية البناء من خلال إقرار رخصة البناء بالوسط القروي للتحقق من مدى احترام عمليات البناء لمضامين وثائق التعمير التي تغطي هذه المجالات والقوانين الجاري بها العمل، وكذا الحرص على سلامة ساكنة هذه المناطق بتوفير كافة الضمانات التقنية الكفيلة بتحقيق هذا الهدف. وبالنظر إلى ما أفرزته الممارسات اليومية لمختلف المتدخلين وما تتم إثارته خلال مختلف الاجتماعات واللقاءات التي عقدت للتداول بشأن قضايا التعمير، فقد تبين أن إشكالية الترخيص بالبناء في العالم القروي تكتنفها بعض الصعوبات. ولهاته الغاية، قامت السلطات العمومية بتوجيه رأي المدبرين المحليين من خلال العديد من الدوريات تحثها من خلالها على تبسيط مسطرة الترخيص بالبناء للسكن في العالم القروي وتخفيف الأعباء المترتبة عن إلزامية الترخيص على الساكنة القروية من خلال اعتماد مجموعة من الإجراءات والتدابير التي تضمن انخراطها في هذه العملية بكل سلاسة ويسر. لذا، فإن تنظيم هذا اللقاء العلمي حول موضوع إشكالية البناء في العالم القروي، الذي يتزامن و مرور مائة سنة على استصدار أول نص قانوني يعنى بالتهيئة و التعمير، يروم تعزيز المقاربة التشاركية وتعميق التشاور مع جميع الجهات المعنية، فضلا عن تبادل الخبرات والتجارب وتجميع الآراء لبلورة توصيات كفيلة بإصلاح النصوص القانونية والتنظيمية المؤطرة للبناء والتعمير بالعالم القروي. .

كشاف المحتويات : 
 تأطير التعمير بالعالم القروي
 تجربة الوكالة الحضرية القنيطرة سيدي قاسم في مجال تدبير إشكالية البناء في العالم القروي
 ETUDE RELATIVE À L’ÉLABORATION D’UN RÉFÉRENTIEL DES MODES D’AMÉNAGEMENT EN MILIEU RURAL
 الزحف العمراني وآثاره على الأراضي الفلاحية
ATELIERS
 ورقة تقديمية لأشغال الورشة الأولى حول وثائق التعمير بالعالم القروي
 ورقة تقديمية لأشغال الورشة الثانية حول المساعدة المعمارية والتقنية بالعالم القروي
 ورقة تقديمية لأشغال الورشة الثالثة حول تبسيط مساطر الترخيص

.

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة 2013 | أعلن معنا | يوسف ادعبد االله | خريطة الموقع | سياسة الخصوصية