البنية والتضاريس في المغرب كمال بلفقير

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 البنية والتضاريس في المغرب كمال بلفقير
 
من إنجاز كمال بلفقير طالب أستاذ شعبة الاجتماعيات بالمركز التربوي الجهوي
الجديدة / المغرب 2011-2011


مقدمة:

أدى التطور الجيولوجي الذي شهدته المنطقة خلال الأزمنة الجولوجية إلى وجود ثلاثة مجالات بنيوية وهي المجال الريفي, المجال الأطلسي ,وأخيرا المجال الصحراوي. فخلال الزمن الجيولوجي الأول شهدت المنطقة إرسابات وحدوث إلتواءات خلال العصرين الكلدوني والهرسيني أدت الى بروز بعض الكتل القديمة أما خلال الزمنين الثاني والثالث فقد عرفت الأطراف الشمالية للمنطقة عمليات الغمر والتراجع البحريين مما أدى إلى تكوين طبقات رسوبية تعرضت في نهاية الزمن الثالث لحركات إلتوائية أدت إلى بروز السلال الجبلية الحديثة بالمجال الأطلسي أولا ثم بالمجال الريفي ثانيا.أما جنوب المنطقة فلم يشهد حركات التوائية لذالك اتخذ هذا المجال طابع الانبساط


1 - المجال الريفي


تمتد جبال الريف على شكل قوس من مضيق جبل طارق غربا الى نهر ملوية شرقا وتنتهي بتلال مقدمة الريف من جهة الجنوب وبلاد الحفص والهبط من الغرب.وتتميز هذه الجبال رغم سيادة الشيست والحجر الرملي في معظم جهاتها بتعدد وحداتها البنيوية التضاريسية , إذ يبرز في غرب سلسلة جبال الريف ظهر كلسي تجاوره في الشمال منطقة من الصخور القاعدية القديمة,كما يبرز هذا الظهر الكلسي أيضا في منطقة بقوية قرب الحسيمة, بينما تمتد في الوسط أعراف من الكوارتزيت والحجر الرملي تتشكل منها القمم العالية في جبال الريف مثل تذغين الذي يعد أعلى قمة جبلية في هذه السلسلة بعلو 2456 م , وتقل الارتفاعات تدريجيا في الشرق حيث تتخذ التضاريس شكل هضاب وجبال صغيرة منعزلة كما تبرز بعض الطفوحات البركانية.أما في الجنوب فإن تلال مقدمة الريف تتكون في معظمها من صخور الطين والسجيل.كما أن هذه السلسلة تشرف مباشرة على البحر الأبيض المتوسط بأجراف صخرية عالية.
2- المجال الأطلسي

تعتبر بنية الأطلس أقل تعقيدا من بنية الريف.تحد المجال الأطلسي من جهة الشمال الطيات الجنوبية للريف , كما تحده من جهة الجنوب مجموعة من الانكسارات والثنيات تتوالى جنوب الأطلس الكبير,وتشكل ما يسمى بالانكسار الجنوب أطلسي.ويتكون المجال الأطلسي من قسمين : قسم جبلي ضخم ومرتفع وقسم هضبي سهلي يتميز بالاستواء وتغطيه في الغالب إرسابات الزمنين الثالث والرابع , ما عدا في بعض المناطق التي تبرز بها بعض التضاريس القديمة ( كمثال: مرتفعات الجبيلات بإقليم قلعة السراغنة التي ترجع إلى الزمن الجيولوجي الأول )

2 . 1 - الأطلس المتوسط


يتوسط المغرب الشمالي ونميز فيه بين قسمين مختلفين تبعا لتباين البنية و اختلاف الارتفاع :

- الأطلس المتوسط الهضبي :يقع في الشمال الغربي ويتراوح ارتفاعه بين 1100 و 2000 متر وهو ذو بنية بسيطة نتيجة ضعف الحركات الالتوائية التي عرفتها المنطقة , وتسود في هذا القسم الهضاب الكلسية التي تنتشر فيها الأشكال الكارستية. وقد حدثت في بعض جهات هذا القسم طفوحات بركانية خلال الومن الجيولوجي الرابع أدت الى تكوين بعض الجبال مثل جبل هبري

- الأطلس المتوسط الملتوي : يقع في الشرق وفي الجنوب ويتكون أيضا من صخور كلسية ماعدا في الشمال حيث تظهر القاعدة القديمة, وما يميز هذا القسم بنيته الملتوية التي ساعدت على وجود قمم مرتفعة أهمها جبل بوناصر 3340 متر وجبل بوإبلان 3190 متر.

2 . 2 - الأطلس الكبير


يعتبر أضخم سلسلة جبلية في شمال إفريقيا ويمتد على مسافة 750 كلم , ويتراوح الارتفاع في جل قممه 2000 متر ونميز فيه بين قسمين رئيسيين :

الأطلس الكبير الغربي :


وهو القسم الأكثر ارتفاعا وتقطعا وتنتشر به الصخور البلورية القديمة التي تتشكل منها اغلب قممه كجبل توبقال الذي يعد أعلى قمة في هذه السلسلة حيث يتراوح ارتفاعه 4165 متر وهو ثاني أعلى قمة في إفريقيا .وينتهي هذا القسم من جهة الغرب بهضاب كلسية يتدرج انحدارها باتجاه المحيط الأطلنتي.

الأطلس الكبير الشرقي :
يتميز هذا القسم بسيادة الصخور الكلسية وبوجود أعراف ذات اتجاه جنوبي غربي – شمالي شرقي وأعلى قممه جبل مكون 4071 متر , ويقل ارتفاعه تدريجيا نحو الشرق,حيث يتقطع إلى سلاسل صغيرة متباعدة في اتجاه الأطلس الصحراوي بالجزائر.


2 . 3 – يضم المجال الأطلسي مجموعة من السهول والهضاب


- هضاب وسهول المغرب الشمالي


تنحصر هذه الهضاب والسهول بين جبال الريف والأطلسين المتوسط والكبير.وتنقسم إلى مجموعتين :


الهضاب والسهول الداخلية : تشمل الهضاب أجزاء مرتفعة مكونة من صخور قديمة.وهي في الأصل كتل هرسنية سطحتها عوامل التعرية,وهي الجبيلات و الرحامنة والهضبة الوسطى التي تشكل الجزء الأكثر ارتفاعا (من 400 الى 1600 متر)وتتخللها أودية عميقة كما تبرز بها أعراف طويلة مكونة من الكرانيت والكوارتزيت.وتشمل الهضاب الداخلية أيضا هضبتي الفوسفاط والكنتور الكلسيتين اللتين يتراوح ارتفاعهما بين 500 و 800 متر وهضبة السايس التي تتكون من صخور الكلس والحجر الرملي التي تغطيها إرسابات الزمن الجيولوجي الرابع.ويبلغ ارتفاعها ما بين 400 و 800 متر.وينحصر بين هذه الهضاب وجبال الأطلس المتوسط والكبير سهلان هما تادلة و الحوز اللذان كانا في الأصل عبارة عن مقعرين غمرتهما الإرسابات البحرية والقارية.

الهضاب والسهول الداخلية:تضم هضاب الشياضمة وحاحا التي يصل علوها الى 800 متر وسهول الشاوية ودكالة وعبدة التي يقل ارتفاعها عن 500 متر وتتكون هذه الهضاب والسهول من صخور كلسية وإرسابات رباعية حديثة.وتضم أيضا سهل الغرب وهو سهل فيضي يتميز بالانبساط غمرته الرواسب الرواسب الطينية والغرينية التي حملها نهر سبو وروافده.

- هضاب وسهول المغرب الشرقي

وتشمل بالخصوص مجموعة الهضاب العليا التي تغطي مساحة كبيرة في المغرب الشرقي وهي تشكل جزءا من المزيطا المغربية الوهرانية المكونة من صخور قاعدية قديمة تغطيها إرسابات الزمنين الثاني والثالث.ويفوق ارتفاع الهضاب العليا 1000 متر وخاصة في الشمال حيث تنتهي بجبال ملتوية صغيرة يصل علوها أحيانا 1700 متر مثل جبل دبدو.وتتصف بانتشار الأشكال التضاريسية المائدية وبوجود بعض المنخفضات مثل عين بني مطهر.وتشرف الهضاب العليا من جهة الغرب على سهل ملوية الوسطى ومن جهة الشمال على سهول ضيقة أهمها سهلا أنكاد وطريفة .

3 – المجال الصحراوي


يعد المجال الصحراوي جزء من القاعدة الإفريقية . ويتصف هذا المجال برتابته وامتداد وحداته التضاريسية والبنيوية وبانخفاض السطح واستوائه عموما ماعدا في أقصى الشمال حيث ترتفع جبال الأطلس الصغير.وقد لعب المناخ دورا أساسيا في تكوين الوحدات التضاريسية التي تنتشر حاليا بالصحراء المغربية.

3 . 1 – الأطلس الصغير


عبارة عن كتلة قديمة تمتد من ساحل المحيط الأطلنتي غربا إلى حدود منطقة تافيلالت شرقا وتنتشر فيها صخور متنوعة مثل الكوارتويت والبازلت والكرانيت والحجر الرملي.ويتعدى علو جبال الأطلس الصغير 2500 متر حيث يصل في جبل صاغرو إلى 2710 متر.وتحد الأطلس الصغير من جهة الجنوب الأعراف الأبلاشية لجبلي باني والواركزيز ويتصل بسلسلة الأطلس الكبير بواسطة جبل سيروا المكون من طفوحات بركانية كما ينتهي من جهة سفوحه الشمالية بمنخفضين متسعين تراكمت فيهما الإرسابات وهما منخفض سهل سوس ومنخفض دادس

3 . 2 - الحمادات


تنتشر الحمادات فوق مساحة شاسعة في الصحراء المغربية.وهي عبارة عن هضاب صحراوية ذات ارتفاعات متوسطة وتتكون في معظمها من الإرسابات الكلسية للزمنين الثاني والثالث ويعلو سطحها أحيانا الحصى والحجارة نتيجة عوامل التعرية التي أدت إلى تفكك الجزء الأعلى من طبقاتها الصخرية.وهي تشرف على السهول والمنخفضات المجاورة لها بواسطة حافات قوية الانحدارمن أهم الحمادات درعة والكعدة وكير وكمكم .

3 . 3 – باقي التضاريس الصحراوية


تتميز هذه التضاريس بالانبساط وقلة الارتفاع,وتشمل السهول والمنخفضات والأحواض الصحراوية.ومن أهم السهول في الصحراء المغربية سهل الركيبات الذي يشغل مساحة شاسعة وهو عبارة عن سهل تحاتي تكون خلال فترة ما قبل الكمبري من صخور متحولة صلبة ومن الكرانيت.ولا يتجاوز ارتفاعه في الغالب 200 متر وتوجد في جهاته الشمالية والشمالية الشرقية نتوءات من الكرانيت وأعراف كوارتزية.



ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة 2013 | أعلن معنا | يوسف ادعبد االله | خريطة الموقع | سياسة الخصوصية