الاختيارات الكبرى لسياسة إعدادالتراب الوطني


الاختيارات الكبرى لسياسة إعدادالتراب الوطني


تمهيد وإشكال:


ذ.نور الدين المذكور











الصورة: جلالة الملك محمد السادس يطلع على مشروع إنجاز سد دار خروفة على وادي المخازن 



ينهج المغرب سياسة جديدة لإعداد التراب الوطني وفق منظور يعتبر التهيئة الترابية وسيلة للحد من التفاوت الجهوي وطريقة مثلى للتوفيق بين النجاعة الاقتصادية وحماية الثروات وبين العدالة الاجتماعية والحفاظ على البيئة.
فما مفهوم اعداد التراب الوطني ؟وما اهم المبادىء الموجهة له ؟

وماهي الاختيارات الكبرى لسياسة اعداد التراب الوطني ؟

وما دورها في تنظيم المجال للتخفيف من التباينات التي يعرفها المجال المغربي. ؟



I- تحديات سياسة اعداد التراب الوطني والمبادىء الموجهة لها.

1- مفهوم اعداد التراب الوطني.

اعداد التراب الوطني هي سياسة لتنظيم المجال بهدف الحصول على افضل توزيع للسكان والأنشطة الاقتصادية وكذا بهدف التخفيف من التباينات بين الجهات وتحقيق التنمية المندمجة وذلك من خلال سياسة قطاعية ومجالية.

وتقوم هذه السياسة على عدم التعامل بنفس الطريقة مع كل مجالات البلاد, واحترام التنوع والاختلاف ومراعاة الخصوصيات الجهوية.

2- التحديات الكبرى للمجال المغربي والمبادىء الموجهة لسياسة اعداد التراب الوطني.

يواجه المجال المغربي ثلاثة تحديات كبرى متزامنة:
التحدي الديموغرافي : ويتمثل في تزايد السكان بوثيرة سريعة ووصول الفئات العمرية النشيطة لسوق الشغل مما يؤدي الى تزايد نسبة البطالة واشتداد مظاهر الاقصاء الاجتماعية والتباين السوسيو-مجالي.
التحدي الاقتصادي: ومن تمظهراته ضعف البنيات الانتاجيةواغفال المردودية والانتاجية في الاقتصاد وضعف وتيرة النمو الاقتصادي, مما ينذر بتازم وتعقد الاوضاع الاقتصادية بالمغرب بالنظر الى تحديات العولمة ومتطلبات اتفاقات التبادل الحر مع الولايات المتحدة الامريكية والشراكة مع الاتحاد الاوربي وكذا بموزاة مع تحديات الانفتاح على الاسواق العالمية.
التحدي البيئي: ويتجلى في حدوث خصاص في الموارد المائية وتزايد الضغط على الموارد الطبيعية بتزامن مع تدهور الاوساط الطبيعية الهشة وتواثر التقلبات المناخية.

توجه سياسة اعداد التراب الوطني عدة مبادىء اساسية تهدف الى معالجة التحديات التي تواجه المجال المغربي:
تدعيم الوحدة الوطنية التنميةالاقتصاديةو الاجتماعية المحافظةعلى البيئية. اشراك السكان في التسير
- استكمال الوحدة الترابية. - تامين التوازن بين المجالات في توزيع الموارد العمومية. - تنمية تنافسية المجالات. - تحقيق الاندماج الوطنية وتقوية التضامن بين المجالات المحظوظة والمجالات الفقيرة. - تحقيق التضامن بين مكونات المجتمع. 
- رصد حاجات السكان في الميادينالاقتصادية والاجتماعية. - التوفيق بين الاختيارات الفردية والعمومية.- اعطاء الاولوية في توزيع الموارد العمومية للشرائح الاجتماعيةالفقيرة وتاهيلها…المناطق االمعوزة. - تحسين العلاقات المهنية بين مختلف مكونات النظام الانتاجي. - جعل المحافظة على البيئة معيارااساسيا في عملية للتنمية. - تغيير بعض سلوكات المواطنين تجاه محيطهم الطبيعي. - تنمية احساس الافراد والجماعات بمسؤوليتهم في الحفاظ على البيئة. - توفير الاطار القانوني لحماية التراث الوطني الطبيعي. - استشارة المواطنين واشراكهم في تحديد وانجاز المشاريع التي تهم مستقبلهم.- العمل بمدا تكافىء الفرص في استعمال المجال.تعميم سياسة لاتركز المصالح الادارية وتطوير اساليب التدبير.


II- الاختيارات الكبرى لسياسة اعداد التراب الوطني ودورها في تحقيق التنمية المستدامة.

1- المفاهيم المرتبطة بسياسة اعداد التراب الوطني.

ترتبط بسياسة اعداد التراب الوطني مجموعة من المفاهيم اهمها:

التراب الوطني: يتشكل هذا المفهوم من كلمتين او مصطلحين. فالتراب يقصد به المجال الجغرافي الذي تمارس فوقه الانشطة البشرية.وعندما نضيف اليه كلمة الوطني فان المقصود يصبح هو الدولة. فالتراب يعد اهم الشروط لقيام الدولة.

الاختيارات الكبرى: هي التوجهات التي وضعتها سياسة اعداد التراب الوطني قصد تحقيق التنمية الشاملة والمندمجة في كل جهات المغرب.

التصميم الوطني لاعداد التراب: مخطط وضعته مديرية اعداد التراب الوطني يتضمن التوجهات الكبرى لسياسة اعداد التراب الوطني على المدى المتوسط والبعيد.

التنمية المستدامة:هي تنمية تاخد بعين الاعتبار الابعاد الاجتماعية والبيئية الى جانب الابعاد الاقتصادية وتهم توفير وتطوير حاجيات الاجيال الحالية دون الاضرار بحق ومصالح الاجبال القادمة.

2- الاختيارات الكبرى لسياسة اعداد التراب الوطني.
الاختيارات الكبرى لإعداد التراب الوطني التدابير المتخدة لتنفيذها


تنمية العالم القروي - اتباع سياسة اقتصادية عامة لتنمية وانعاش الارياف. 



- توفير الاطارالقانوني للتنمية

- تنمية مختلف مصادر الطاقة.

- التخفيف بين المدن والأرياف.


تاهيل الاقتصادالوطني - تحسين محيط الاستثمار وتحديث بنياته الاقتصادية. 



- البحث عن مرتكزات جديدة للتنمية في المجال القروي بتنويع الانشطة الاقتصادية, وفي المجال الحضري بتاهيل الصناعة الوطنية واعادة انتشارها.


تدبير الموارد الطبيعية والمحافظة على الثرات - ترشيد استعمال الموارد المائية. 



- حماية الثرات الغابوي.

- ادماج التربية البيئية وترسيخ روح المسؤولية والمواطنة.

- نهج مقاربة مندمجة لصيانة الثرات.والاهتمام بالثرات القروي.

- توثيق الثرات وحمايته.


حل اشكالية العقار - التحكم في السوق العقارية بالمدن. 



- ايجاد حلول للبنية العقارية المعقدة التي تعيق التنمية في المجال القروي.


تاهيل الموارد البشرية - محو الامية ومحاربة تشغيل الاطفال. 



- تعميم التعليم واصلاح مناهجه للرفع من جودته وملاءمته مع الخصوصيات الجهوية.

- الرفع من مهارات الفلاحين والحرفيين وخاصة الشباب.

- تطوير البحث العلمي في مجال التنمية واعداد التراب.

- تحقيق توزيع جغرافي اكثر تكافؤا لمؤسسات التعليم العالي ومعاهد التكوين.


السياسة الحضرية - معالجة التباينات الحضرية بتنمية الاساس الاقتصادي. 



- اعتماد التنمية الاجتماعية كهدف وكاداة للتنمية الحضرية.

- محاربة السكن غير اللائق بطريقة شمولية.

- توجيه التخطيط الحضري لخدمة اهداف سياسة المدينة.


III-الاختيارات المجالية لا عداد التراب الوطني.

1- الاختيارات المجالية لإعداد التراب الوطني.

تعتمد سياسة إعداد التراب الوطني مجموعة من الاختيارات المجالية. وهي تنطلق في ذلك من اعطاء الاولوية لبعض المجالات التي تكتسي اهمية وطنية. وحسب الميثاق الوطني لاعداد التراب قسم المغرب الى عدة وحدات/ تقسيمات مجالية كبرى لاتعوض التقسيم الجهوي الحالي بل فقط تهدف الى توحيد الجهود وملاءمة المقاربات والتدخلات للخصوصيات الجهوية والمحلية.. وفيما يلي الاختيارات المجالية لإعداد التراب وغاياتها:
الاقاليم الشمالية الشرقية:تدعيم البعد الاورو متوسطي وتاهيل المجالات الحدودية.
المناطق الجبلية:المحافظة على الموارد الطبيعية و وتحقيق التضامن المجالي.
البحر والساحل: تعزيز الانفتاح على الخارج وتدبير الموارد البحرية والحفاظ عليها.
المناطق الصحراوية: تحقيق الاندماج الجهوي وتدبير المجالات الهشة.
المدارات المسقية: كسب رهان الامن الغدائي وتحديات الانفتاح على الاسواق الخارجية.
مناطق البور:تحقيق الفعالية الاقتصادية وتحقيق التوازنات المجالية.
المجالات الحضرية:تأهيل المجالات الحضرية الوطنية بإقرارتنمية شاملة ومندمجة.

2- اولويات الاعداد في جهة مكناس-تافيلالت(حسب التقسيمات المجالية الكبرى).

تقديم جهة مكناس تافيلالت:

- المساحة: 79210كلم مربع.

- السكان: 2.141.527نسمة (إحصاء 2004).

- الموقع الجغرافي: تحدها من الشمال جهة الغرب شراردة بني حسن. وفي الشمال الغربي جهة الرباط سلا زمور زعير.في الشمال الشرقي فاس بولمان. في الجنوب الحدود الجزائرية. في الجنوب الغربي جهة سوس ماسة درعة. وفي الشرق الجهة الشرقية.

يتميز مجال جهة مكناس تافيلالت بالتنوع حيث يضم ثلاثة مجالات متميزة تفرض تعاملا خاصا لاعدادهاوتنظيمها:

- مناطق البور في هضبة سايس مكناس: التي ينبغي العمل فيها على تحقيق الفعالية الاقتصادية والتوازنات المجالية.

-المناطق الجبلية (الأطلس المتوسط و اجزاء من مقدمة جبال الريف:) وتستلزم اخد توجه الحفاظ على الموارد الطبيعية وتحقيق التضامن المجالي.

- المنطقة الصحراوية بتافيلالت: والتي تتميز بهشاشة الوسط الطبيعي الشيء الذي يستدعي اتخاد اجراءات لتدبيره وحمايته.

خاتمة:

وعيا منه بالتحديات التي تواجه مجاله الوطني نهج المغرب سياسة طموحة لاعداد التراب الوطني بهدف التخفيف من التباينات المجالية وتحقيق التنمية المستدامة.

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة 2013 | أعلن معنا | يوسف ادعبد االله | خريطة الموقع | سياسة الخصوصية