تازة ومحيطها: الموارد الترابية و آفاق التنمية المستدامة









 
 
 
 سنة 2011

الجغرافيا بالكلية المتعددة التخصصات بتازة (شرق المغرب) ندوة وطنية ثالثة و دلك يومي 14 و15 أبريل 2011، تحت عنوان: " تازة ومحيطها: الموارد الترابية و آفاق التنمية المستدامة Taza et son arrière pays :ressources territoriales et perspectives du développement durable "، و قد اختار المنظمون كورقة تقديمية للندوة ما يلي:

تنتمي مدينة تازة ومحيطها إلى جهة تازة – الحسيمة – تاونات، وتمتد على مساحة 7101 كلم2. تتكون من 38 جماعة منها أربع جماعات حضرية ( تازة، تاهلة، وادامليل، أكنول)، تستقربها 558550 نسمة، منها 365599 نسمة قروية بنسبة 65.5 %. تتوفر على موارد ترابية متنوعة منها الطبيعية (الموارد المائية، الغابوية، المغارات، الوحيش...)، والبشرية (ثقافات متعددة، وتراث إنساني متنوع، وموروث تاريخي...). وبفضل موقعها الجغرافي الوسطي، وانتمائها الجهوي المنفتح، وتوفرها على مؤهلات تنموية كثيرة، يمكن لها أن تتحول إلى قطب مشع على الصعيد المحلي والجهوي والوطني والدولي. فهي توجد في إطار غني بالموارد الطبيعية والاقتصادية والثقافية والبيئة، بين كتلتين جبليتين هما الريف والأطلس المتوسط، ومنفتحة على الشرق المغربي بامتداداته الحدودية وعلى الغرب بإمكانياته ومؤهلاته. مما يتيح لها فرصا كثيرة للتفاعل مع محيط جبلي وساحل متوسطي ومع باقي التراب المغربي شرقا و غربا.

عرفت المنطقة تطورا تاريخيا واجتماعيا واقتصاديا متنوعا يفسر كثيرا من أوضاعها الحالية. وفي العقدين الأخيرين، عرفت تحولا جذريا في مسارها التنموي وفق السياسة الإرادية التي أطرت نموها بعد بناء التجهيزات التحتية الكبرى المهيكلة للمجال مثل الربط السككي بالشمال والطريق السيار، وتجهيز هذا الفضاء بمرافق اقتصادية واجتماعية وعلمية وخدماتية مهمة. وهو تحول قد يتعزز مستقبلا نظرا للأهمية الإستراتيجية لتازة المدينة التي ستستفيد من الطريق السيار فاس – وجدة، وكذا الطريق السريع تازة – الحسيمة. والنتائج الإيجابية التي ستتحقق مستقبلا اقتصاديا واجتماعيا، ستجعل من تازة المدينة قطبا من أقطاب التنمية المستدامة محليا وجهويا ووطنيا ودوليا. مما قد يؤثر على توازنات كثيرة وموارد وأنشطة سواء في المحيط المباشر للمدينة أو في مجالها الجهوي.

فالمحيط الجهوي لتازة يمتد على مجال جبلي متنوع بالموارد الترابية القابلة للاستثمار. حيث أن مجموعة الأطلس المتوسط الشمالي الشرقي تعرف تساقطات ثلجية مهمة، وتغطي فيها الغابة مساحات شاسعة، وتعتبر خزانا للمياه، نظرا لطبيعته الصخرية الكلسية الجوراسية. فهو يغذي أهم الدوائر المسقية في المناطق المنخفضة ( حوض ملوية، جزء من حوض سبو...)، ويضمن الحد الأدنى الضروري لحقينة السدود المجاورة ( ادريس الأول، باب لوطا).

كما أن مجموعة جبال الريف ومقدمتها وهي ذات تضاريس وعرة (accidenté)، وتتميز بمجاري مائية سيلية، ويمكن اعتبارها خزانا مائيا سطحيا. وتتكون أساسا من الريف الأوسط الغربي ( منطقة تيناست)، حيث الارتفاع ما بين 500 و 1000 متر. ثم الريف الأوسط الشرقي (منطقة أكنول)، الارتفاع بها ما بين 1200 و1500متر، وأحواضها عميقة جدا.

فالمجموعتين الجبليتين معا تتموقعان في عمق القضايا الكبرى للتنمية، إنهما يستأثران بالموارد الترابية الطبيعية (غنية بالمساحات الغابوية المتنوعة من أرز وسنوبر وبلوط... والأحراش، وتحتضن نسبة مهمة من الثروة الحيوانية والمعدنية، والمغارات الكارستية، والمجاري المائية...). والموارد الترابية البشرية (مؤهلات ثقافية متنوعة لقبائل متعددة: أيت وراين، غياثة، التسول، البرانس، كزناية...وسكن قروي،ومآثر تاريخية مهمة. وتعيش بها ساكنة مهمة سواء في الأرياف أو في المدن. تمارس أنشطة فلاحية من رعي وزراعة وغراسة. وأنشطة غير فلاحية من سياحة ، وصناعة تقليدية، وعمل مأجور....)

إلا أن الاكراهات لا تزال قوية في هذا المحيط عندما تطرح مسألة الاستدامة في التنمية وتوازنها الجهوي و المحلي، لأن كثيرا من أرجائه يعيش مشكل العزلة وبدرجات متفاوتة، وهي في حاجة إلى الطرق والماء الشروب والكهرباء... وتعرف نقصا واضحا في التجهيزات الاجتماعية، تعكسه نسب التمدرس الضعيفة، وانتشار الأمية، وضعف في التغطية الصحية، وتفاوت توزيعها مجاليا، وصعوبة الولوج إليها.

فبالنظر للاعتبارات السالفة الذكر، تستحق مدينة تازة والمجموعات الجبلية وباقي المجالات المحيطة بها، وقفة علمية خاصة للنظر في القضايا التي يمكن أن تجعلها قاعدة محورية للتنمية الجهوية التي تريد أن تكون دينامية وفعالة.

إن هذه الندوة الوطنية الثالثة التي تنظمها الكلية ستشكل فرصة للباحثين للغوص في قضايا تتطلب حلولا مستعجلة ومختلفة: مجالية، اقتصادية، اجتماعية، ثقافية وسياسية. وذلك من أجل بناء مشاريع تنموية داخل الجماعات القروية عامة والحضرية خاصة.

و تقترح معالجة قضايا جوهرية منها على سبيل المثال:

1 – التشخيص الترابي للمجموعات المجالية بالإقليم: تشخيص تاريخي وثقافي واجتماعي واقتصادي وقانوني ومؤسساتي وبيئي يسمح بمعالجة التطور وواقع المنظومات، مقوماتها وإكراهاتها.
2– أسس ورهانات التنمية الحضرية والقروية في الإقليم.
3 – فضاءات الاستثمار والمشاريع الإستراتيجية.
4– الآفاق والموارد واستراتيجيات التنمية في ظل العولمة (خلق المقاولات وفرص التشغيل).

[ALIGN=LEFT] Calendrier Indicatif :

- 05 Novembre 2010 diffusion de la présente note d’orientation.
- 31 Décembre 2010, dernier délai pour l’envoi des thèmes (résumés) des interventions
- 28 Février 2011 établissement et diffusion du programme scientifique
- 14 et 15 Avril 2011, Remise des interventions et organisation de la rencontre.

L’adresse :

Adresse: Route d’Oujda, B.P. 1223 Taza
Tél. (212) 35 21 19 76/77.
Fax. (212) 35 21 19 78
Prof. Abdelouahed Bouberria
Téléphone : (212) 06 61 84 71 11
E-mail : bouberiaa@yahoo.fr

Prof. Mustapha AAFIR
Téléphone : (212) 06 68 24 76 18
E-mail : aafirmustapha@yahoo.fr




ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة 2013 | أعلن معنا | يوسف ادعبد االله | خريطة الموقع | سياسة الخصوصية