كتاب مدن متنامية مفاتيح من أجل الفهم والعمل



















كتاب مدن متنامية  مفاتيح من أجل الفهم والعمل 

كشاف المحتويات :
توصيف المدن
حكم المدن
تمويل المدن
توجيه التنمية المدينية
السكن والمسألة العقارية
توفير الخدمات الضرورية
التنقل في المدينة
مدن أكثر أمناً
مدن مستدامة
التكهن بالأخطار الرئيسية ومعالجتها
الحفاظ على التراث المديني وتثمينه
التعاون بين المدن

مقدمة:

يعيش اليوم في المدن ثلاثة من كلّ ستة أفراد، إثنان منهم يسكنان في مدن نامية. هذه الأرقام تبيّن نطاق التحدي الذي تمثله التنمية المدينية في العالم الراهن، والضغط المتزايد الذي تمارسه راهناً على مختلف المستويات في المدن. وبسبب النموّ السكاني سوف يتواصل التمدد العمراني والمديني الضخم في المدن النامية، ليزيد كل يوم في تأخر طاقات هذه المدن الطاقات المؤسساتية والمالية والتقنية بالتأكيد، ولكن أيضاً الإنسانية وحتى المفهومية في وجه »مسألة مدينية « تزداد معالجتها تعقيداً. ومن الواضح بالتالي أنّ المعنيين بالتعاون على النطاق العالمي والثنائي والفرنسيين، بين آخرين سوف يُسألون أكثر فأكثر من جانب نظرائهم المحليين (الجمعيات، والإدارات الوطنية والمحلية، وما إليها) حول مواضيع ذات صلة بالتهيئة، والتنمية المستدامة، والإدارة، وكذلك على نطاق أعرض ما نسمّيه اليوم »الحكم المديني .« ولهذا بدا مفيداً لإدارة الشؤون الإقتصادية والدولية في وزارة البيئة والتنمية والتهيئة المستدامة، ان تقدّم الموضوعات العمرانية بطريقة تركيبية وعملية، في كتاب مخصص للأفراد والسفارات، وتحديداً »دائرة التعاون والعمل الثقافي SCAC « ، الذين غالباً ما يكونون معنيين أكثر بالمطالب والمشروعات المحلية في هذا المضمار. والنطاق الذي يغطيه هذا الكتاب، الساعي إلى أن يكون تعليمياً ومتوجهاً إلى غير الاختصاصيين، هو البلدان غير الأعضاء في »منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OCDE « . والكتاب لا يشكّل، بحال من الأحوال، »دليلاً إلى التنمية المدينية .« وطموحه في الأساس هو تقديم عدد من المفاتيح التي تساعد على إدراك أفضل للمطلوب، والاعتماد على 12 موضوعاً، هي جوهر الإشكاليات، في توفير رؤية للمناهج والتجارب في المضمار، إلى جانب المراجع على الإنترنيت في ما يخص المنظمات والمعنيين الأساسيين في القطاع. والموضوعات التي يعالجها الكتاب تنقسم إلى شطرين كبيرين، أولهما يتناول معرفة المدن وإدارتها، والثاني يثير الميادين الرئيسية في التنمية المدينية. ويُختتم الكتاب بعرض حول التعاون بين المدن، التي يُطلب منها اليوم أن تلعب دوراً متزايداً في جهاز التعاون الفرنسي والدولي.



 


ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة 2013 | أعلن معنا | يوسف ادعبد االله | خريطة الموقع | سياسة الخصوصية