المدينة الحضارية

المدينة الحضارية

تعريف المدينة
المدينة هي مستوطنة حضرية ذات كثافة سكانية كبيرة ولها أهمية معينة تميزها
عن المستوطنات الاخري .

يختلف تعريف المدينة من مكان لأخر ومن وجهة نظر لاخري . في العصر الحديث قامت العديد من الدول بوضع شروط معينة لتحديد ما إذا كانت المستوطنة مدينة أم لا

مفهوم التحضر :-

هو عملية تركز سكاني تجري بطريقتين تتمثل احداهما في تعدد نقاط التركز أما الثانية فتتمثل في نمو المراكز .

مشاكل وتحديات :-
بالرغم من كون المدن مركزا جاذبا للناس إلا أن كثرة الكثافة تأتي بتحديات كبيرة قد لا تواجهها القرى والنواحي. تصف " جين جايكوبز " المدينة بأنها تجمع غرباء، وهذه تخلق اختلافات بين البنية الاجتماعية للمدينة عن تلك القرية.


أهم المشكلات التي عانت منها المدن منذ القدم هي الأمن والطبقات الاجتماعية والاختلافات الاقتصادية الواضحة بين الناس والخلافات السياسية حول السلطة والحكم.


في العصر الحديث يمكن إضافة مجموعة من المشاكل والتحديات تشمل الزحام المروري والتلوث البيئي وظهور العشوائيات


.

* تصنيف التجمعات العمرانية " الحضرية " من حيث:-


1- الأساس السكاني" الديموغرافي " " حجم السكان، الكثافة السكانية ".


2- الأساس الإداري.


3- الأساس الاقتصادي " التخصص" ( النشاط الاقتصادي، الأنشطة واستخدامات الأراضي )


4- الأساس التاريخي.


5- مراحل النمو والتركيب العضوي " حجم المجتمع “.


6- الأساس الاجتماعي " التجانس واللاتجانس، التفاعل الاجتماعي، الضبط الاجتماعي، الحراك الاجتماعي، التميز الطبقي “.


7- درجة التحضر:


1- نوعية الحياة.
2- البيئة والمظهر الخارجي للكتلة العمرانية.
3- التشكيل والنسيج العمراني.


8-الهيكل العمراني.


9- الموقع الجغرافي.


10- العلاقات التبادلية والتباعد



1) الأساس السكاني / الديموغرافي:-


(1/1) حجم السكان:-


- يرتبط حجم المجتمع الحضري بطبيعة الاعتماد علي الاقتصاد التجاري والصناعي فتتميز المدينة بالحجم الكبير والعدد الكثير للسكان


2/1) كثافة السكان:-


- يعتبر عنصر الكثافة من أهم محكات التميز بين الريف و الحضر إذ تزداد الكثافة في الحضر" المدن" وذلك بحكم متطلبات العمل الصناعي و التجاري.


حيث تعتبر اقل كثافة سكانية للمدن هي 2000 نسمة / كم مربع، حيث كثرة السكان تجعل الكثافة عالية.


(2) الأساس الإداري:-


- المدينة لها علي الأقل مركز واحد يسمي حي الأعمال المركزي أو مركز المدينة أو وسط البلد اوغيرها من التعبيرات حسب الدولة، بعض المدن لها أكثر من مركز مثل بغداد لها أربعة مراكز تاريخية


3) الأساس الاقتصادي والوظيفي للمدينة:-


(1/3) النشاط الاقتصادي والوظيفي:


نجد في البيئة الحضرية الصناعة والخدمات والإدارة وغيرها من الوظائف غير الريفية كما لايمكن أن نفصل بين المنطقة الإنتاجية " المنشات الاقتصادية " داخل المدينة عن المنطقة الاجتماعية فهما متداخلتان.


حيث يعتمد سكان المدن علي نشاطات مختلفة في معاشهم وتكثر فيها التجارة والخدمات فبعض المدن تعتمد علي مصدر وحيد أو أساس للاقتصاد كالنفط مثلا إلا أن السكان غالبا ما يمارسون مختلف النشاطات الاقتصادية كالتجارة والصناعة والحرف والبناء والمهن المتخصصة


تتكون المدينة أو البيئة الحضرية من نسيج متباين ومعقد من الأنشطة والفعاليات سواء كانت اقتصادية كالتجارة والصناعة والخدمات أو اجتماعية ثقافية كالمساكن والمدارس والجامعات اوادارية كالوزارات والدوائر الحكومية ومكاتب الدولة الاخري

ليست هناك تعليقات :

جميع الحقوق محفوظة 2013 | أعلن معنا | يوسف ادعبد االله | خريطة الموقع | سياسة الخصوصية