الدراسة الجغرافية الميدانية


محاضرات في الدراسة الجغرافية الميدانية

الاستاذ الدكتور مضر خليل عمر الكيلاني

الجغرافيا ليست معلومات مسطرة عن الدول  والبلدان ، وهي ليست خرائط تضاف الى الكتب لزيادة حجمها ولتضفي عليها لقبها ، انها موجودة معنا حبث نعيش ، في البيت و الـمحلة و القرية والـمدينة  والبلد والعالم والكون . انها الـهواء والـماء والارض والانسان و النجوم . انها ما يفكر به الجميع سواء اكانوا مـختصين بالجغرافيا ام لا . فجميع قراراتنا اليومية ذات بعد مكاني ، والجغرافيا هي دراسة التباين الـمكاني لكل متطلبات الحياة  .
          لقد بدأت الجغرافيا وجودها كمعرفة وكعلم في الـميدان (ومازالت) ، ولكن عشاق الغرف الـمغلقة قتلوا أعـز شيء فيها ، (جوهرها العملي التطبيقي) ، بـجعلها حبيسة الجدران  ، سامـحهم الله على فعلتهم هذه . والأدهى والأمر ان اجيالآ قد تعودت على ظلمة الغرف ولم تـخرج الى الـميدان لترى الجغرافيا في وضح النهار في الجوار . لقد جعلت السفرات العلمية  للتنزه والنظر الى الطبيعة دون استجلاء معانيها الجغرافية . تعرفت على الجغرافيا في القاعة وتـجاهلتها خارجها نتيجة قصور في التوجيه والتدريب الـمنهجي و العلمي .
        ان تدريس الجغرافيا بصيغة معلومات تـحفظ ذهنيا دون تلمسها ميدانيا  لا يفقدها قيمتها كعلم فقط ، بل يـجعلها عقيمة لا حاجة لاضافتها الى الـمواد الدراسية لأنها مضيعة لوقت التلاميذ و الطلبة وضياع جهد الـمعلمين والـمدرسين . وفي الواقع ان هذه الطريقة من التعليم شائعة في الدول النامية فقط ، اما في الدول الـمتقدمة فيعد التدريب العملي و الـميداني جزء اساسيا من البرنامج التعليمي ومن صلب متطلبات نيل شهادة الدراسة الثانوية . ونظرا لجهل العديد من حملة الشهادات العلمية العليا  ، (في الدول النامية) ، اساسيات العمل الـميداني ، لذا  فقد جاء تدريس الجغرافيا في جامعاتها امتدادا لسياقات تعليمها في الثانوية . تعليم مقصور  وغير ناجز ، وحيث لا يليق باستاذ الجامعة ان يـخـرج الى الحقل وتتسخ ملابسه وتقل هـيبـته .
          ويزداد الأمر سوء  بكتابة بـحوث معمقة لنيل شهادة عليا يشار فيها الى قيام الطالب بدراسة ميدانية ، وعند مناقشته تتضح الاخطاء الفادحة التي وقع بها جراء الجهل في قواعدها وأسـسها ، واتباعه اسهل الطرق في تسطير معلومات يصعب التحقق من صحتها و دقتها ، مـما يؤدي الى الغاء  أية فائدة مرجوة من دراسته . فالبدايات خاطئة ، والـمـدخلات غير صحيحة وبالتالي النتائج مرفوضة بكل ضوابط مناهج البحث العلمي . ولكن الشهادة تـمنح ، ويقوم حاملها بالتدريس في الجامعة وفق السياقات الخاطئة التي تعودها ، وقد يـحصل على موقع قيادي لسبب ما ، وحينها يكون سادنا على (باب العلم) الذي لا يعرف منه الا النزر اليسير .
      

ليست هناك تعليقات :

جميع الحقوق محفوظة 2013 | أعلن معنا | يوسف ادعبد االله | خريطة الموقع | سياسة الخصوصية