الجغرافيا وإشكالية البيئة




منذ ظهور الإنسان على كوكب الأرض وهو في تفاعل دائم مع البيئة؛ إذ تلبي مطالبه وتشبع الكثير من احتياجاته ، لكن، كلما زاد تأثير الإنسان في البيئة المحيطة به، زادت المشكلات البيئية! وإذا صح القول أن البشرية تتقدم بخطى واسعة نحو مستقبل يختلف كليًّا عن الماضي بفضل التقدم العلمي والتكنولوجي الذي توصل له الإنسان، والذي ساهم في نقل الإنسانية من مجتمع البداوة إلى مجتمع التحضر، فإن ما لا يمكن إنكاره هو أن الإنسان بسلوكياته التي تفتقر إلى احترام البيئة ورعاية حقوقها بات يهدد وجوده نفسه.وليس أدل على هذا من ظهور العديد من المشكلات البيئية التي أخذت صفة العالمية، والتي تنبئ بخطورة ما يتهدد حياة الإنسان واستمرارها.

ونفس الشيء ينطبق على القطاع البيئي بالمغرب؛ الذي يعيش على إيقاع جملة من الإكراهات والمشاكل التي يعيشها العالم البيئي اليوم.


 ملف الكتاب
(انقر الرابط بالزر الأيمن للفأرة واختر "حفظ الهدف باسم" أو "Save Target As")

ليست هناك تعليقات :

جميع الحقوق محفوظة 2013 | أعلن معنا | يوسف ادعبد االله | خريطة الموقع | سياسة الخصوصية