زحــزحـة القــارات + رسومات توضيحية

زحــزحـة القــارات + رسومات توضيحية

 
زحــزحـة القــارات
تؤثر على الأرض قوى داخلية وأخرى خارجية وتغير باستمرار في شكلها الخارجي، فقبل بعضة عشرات من ملايين السنين لم يكن البحر الأحمر ولا غور الأردن موجودين وكانت الأنهر الأردنية تصب في البحر الأبيض المتوسط . قبل ذلك كان الأردن مغطى ببحر ضحل لمدة تزيد عن 60 مليون سنة . لقد تغير سطح الكرة الأرضية بشكل كبير جدا ، وتظهر التغيرات أحداثا جيولوجية مهمة تعرضت لها الكرة الأرضية على مرّ التاريخ. وللتعرّف على هذه الأحداث وتأثيراتها المتعاقبة ، بحث الجيولوجيون كثيرا و وأزالوا لبسا كبيرا في بعض الظواهر التي حيرت الإنسان ، فكان أحد هؤلاء العالم ألفرد فجنر ، حيث ساهمت أبحاثه حول تاريخ إفريقيا وأمريكا الجنوبية إلى تأكيد حدوث تباعد بين القارتين في الدور الجوراسي قبل 165 مليون سنة ، بعدما كانتا تشكلان كتلة واحدة قبل 200 مليون سنة تقريبا . هذا الأمر سمح بتأكيد نظرية زحزحة القارات بالإضافة إلى العديد من الأدلة التي أثبتت هذه النظرية و المتمثلة أساسا في تطابق حواف القارات خاصة بين الحدود الغربية لقارة إفريقيا والحدود الشرقية لأمريكا الجنوبية ، مع وجود تماثل في الطبيعة المستحاثية بالمنطقتين ، وكذلك نوعية التراكيب الجيولوجية والطيات والفوالق والسلاسل الجبلية.
 
منذ الدور الجوراسي حدثت العديد من التغيرات أدت إلى انفصال البانجيا إلى العديد من الكتل القارية التي تشكل حاليا القارات.
 
  تُظهر الصورة وضعية قارات العالم قبل 220 مليون سنة، حيث بداية انفصال الكتل القارية عن بعضها البعض بعدما كانت تشكل كتلة واحدة سميت بالبانجيا، حيث تعرضت هذه الأخيرة إلى تصدعات في القشرة الأرضية نتيجة الفوالق العديدة أدت إلى تقسيمها إلى صفائح.
 
 
في هذه الوثيقة تظهر وضعية العالم قبل 135 مليون سنة، حيث يظهر إنفصال مدغشقر عن إفريقيا تدرجيا ، بالإضافة إلى انفصال أستراليا والقارة القطبية الجنوبية والهند عن بقية الكتل ، حيث يظهر إتجاه الهند نحو الكتلة التي تضم قارة آسيا والذي نتج عنه لاحقا اتحاد الهند وآسيا مشكلة جبال الهيمالايا، أما القارة الجنوبية فاتجهت نحو الجنوب. أدى استمرار زحزحة القارات حتى الوقت الحالي إلى اتخاذ القارات شكلا حاليا تُظهره الوثيقة التالية.
الوضعية الحالية تبيّن الموضع الحالي لقارات العالم تفصل بينها المحيطات والبحار ،  وتجدر الإشارة إلى أن زحزحة القارات بدأت منذ الدور الجوراسي قبل 220 مليون سنة ومازالت الحركة مستمرة بسبب نشاط الظهرات المحيطية المنتشرة على مساحات كبيرة من الكرة الأرضية ، حيث أظهرت الدراسات الجيولوجية لأعماق المحيطات وجود هذه الظهرات المحيطية التي تتميز بنشاط بركاني كثيف كان له الأثر البارز في زحزحة القارات. 

ليست هناك تعليقات :

جميع الحقوق محفوظة 2013 | أعلن معنا | يوسف ادعبد االله | خريطة الموقع | سياسة الخصوصية